مال واقتصاد

نحالون من ولاية عبري لـ«عمان الاقتصادي»

الثلاثاء 4 يناير 2022

شغف تربية خلايا نحل العسل تحولت إلى مهنة ومصدر رزق وفير

تشتهر سلطنة عمان منذ القدم بجودة ومذاق عسلها سواء كان عسل أبو طويق أو عسل تربية خلايا نحل العسل وزاد الطلب عليه في العصر الحالي وذلك للتغذية والشفاء من الأمراض التي قد تصيب الإنسان لا قدر الله تعالى.

وقد كانت لـ«عمان الاقتصادي» وقفة مع النحالين ومربي خلايا نحل العسل بولاية عبري وتم اللقاء بهم، وذلك لمعرفة آرائهم عن مهنة تربية خلايا نحل العسل وأصناف وأنواع العسل وأسعاره وطريقة تربيته وطريقة فرز العسل من الخلايا بالإضافة إلى العديد من الأسئلة التي تدور حول تربية خلايا نحل العسل وأهميته للإنسان ومدى تشجيعهم للشباب للعمل في مهنة تربية المناحل.

تربية نحل العسل هواية وشغف

وقال حميد بن راشد الشبنوتي: إن تربية نحل العسل تعتبر هواية وشغفا وحرفة، وقد ورثتها من والدي، ولا أبالغ إن قلت لك إنني أمارس مهنة تربية خلايا نحل العسل منذ أن كان عمري أربع سنوات وقد تربيت على يد أبي وهو مربٍ لخلايا نحل العسل، وكانت مهنته الأساسية حتى أطلق أهل البلدة التي أسكن فيها على والدي راشد راعي العسل وحاليًا يسمون والدي راشد العسل، وأما تربية النحل بالصورة الحديثة فقد بدأتها منذ عام 1994م.

وأضاف: لقد استفدت الكثير من مهنة تربية خلايا نحل العسل، فالنحل يعلّم الإنسان الجد والمثابرة والعمل بروح الجماعة، فالفرد للجماعة والجماعة للفرد ولا عيش لأحدهما دون الآخر، وأما من الناحية المادية فيعتبر نحل العسل مصدر دخل جيد بالإضافة إلى ذلك فإن تربية النحل حب وشغف ومتعة متى ما أحبها الإنسان أبدع فيها.

وعن أنواع العسل الموجود بسلطنة عمان قال: إن هناك أنواعا عديدة للعسل في سلطنة عمان وتتمثل في عسل السمر وهو البرم وهي زهرة السمر، والسدر ويطلق عليه الجباب وهو زهور السدر، والشوع والسرح، وعسل الأعشاب الربيعية ويحصل عليه في أوقات الخصب فقط، وعسل اللبان الظفاري، وعسل الزهور الظفاري (الصرب)، وعسل الصمغ الظفاري بالإضافة إلى عسل زهرة الربع الخالي وهو يمتاز بقابليته للتبلور.

وأضاف: مع ازدياد عدد المربين والظروف الراهنة فإن أسعار خلايا نحل العسل انخفضت، وتتراوح أسعاره حاليا بالنسبة لعسل أبو طويق النحل الصغير بين 60 و80 ريالًا عمانيًا للكيلوجرام، وأما النحل الكبير والذي يتعارف عليه نحل التربية فأسعاره تتراوح بين 5 و20 ريالًا عمانيًا.

وعن كيفية تربية خلايا نحيل العسل قال: إنه يوجد نوعان من النحل في سلطنة عمان وهما أبو طويق (النحل القزم ذو القرص الواحد) ويبحث عنه في الجبال خلال موسم الوفرة وإنتاجه قليل والتحكم به ليس بتلك السهولة، والنوع الثاني وهو النحل ذو الأقراص المتعددة (نحل التربية) وقد كان في السابق يربى في الجذوع في شمال سلطنة عمان وأما في الجنوب فقد كان يعامل معاملة النحل البري حيث يترك في الكهوف ويقص منه العسل خلال فترة المواسم، وفي العصر الحالي استبدلت الجذوع بصناديق حديثة حيث يستطيع النحال الكشف على الخلايا ورؤيتها من الداخل وفرز عسلها، وكذلك نقلها والترحال بها حيثما وجدت المراعي.

وأضاف: إن فرز العسل من الخلايا يتم بعد أن يصل العسل إلى مرحلة النضج داخل الخلايا وتتم معرفة ذلك من خلال قيام النحل بختم العيون السداسية بالشمع وفي الصباح الباكر نذهب لموقع النحل ويتم إخراج الأقراص الشمعية الحاوية للعسل ونكشط الشمع ونضعها في الفراز وهو جهاز لاستخلاص العسل من البراويز بطريقة الطرد المركزي ومن خلاله ينساب العسل ويتم تجميعه من أسفل الفراز.

ويختتم الشبنوتي حديثه قائلا: إن العسل له أهمية كبيرة في مجال التغذية للإنسان وهناك منتجات أخرى للنحل غير العسل وتتمثل في سم النحل، والعكبر وهو أقوى مضاد حيوي معروف يجمعه النحل من براعم الأشجار، والغذاء الملكي وهو مادة هلامية يفرزها النحل من الغدد البلعومية وتتغذى عليه يرقات النحل لمدة ثلاثة أيام وأم الملكة فتتغذى عليه طوال حياتها ويستخدم كطعام خاص للأطفال.

مصدر رزق

وأما محمود بن خلفان المقبالي فيقول: إن تربية خلايا نحل العسل تعتبر بالنسبة لي هواية في السابق، وحاليًا أصبحت -ولله الحمد- مصدر رزق يدر لي ربحًا جيدًا، وقد استفدت من مهنة تربية خلايا نحل العسل في معرفة النباتات المحلية والتعرف على مختلف محافظات سلطنة عمان الرعوية بالإضافة إلى التعرف على الكثير من النحالين الذين يمتهنون ويعملون في مهنة خلايا نحل العسل.

ويضيف: إن هناك أنواعًا للعسل تشتهر بها سلطنة عمان وتتمثل في عسل السدر والسمر والسرح وكذلك عسل الصرب بمحافظة ظفار وعسل الزهور ويكون غالبًا بعد سقوط الأمطار وتتراوح أسعار العسل بين عشرة ريالات و30 ريالًا عمانيًا وذلك على حسب العرض والطلب بالسوق المحلي.

ويتابع قائلًا: إننا نستخدم حاليًا الخلايا الحديثة في تربية العسل التي تتميز بسهولة النقل وسهولة الفحص والعلاج، ويتم فرز العسل عن طريق الفرازات الحديثة وهي تعمل بطريقة الطرد المركزي.

وعن حثه الشباب على العمل في مهنة تربية خلايا نحل العسل قال: إنني أشجع إخواني الشباب على العمل في مهنة تربية خلايا نحل العسل وذلك لما بها من مردود مادي مجزٍ، وكذلك فإن النحل مهم لإنتاج العديد من المحاصيل ويساهم التلقيح الخلطي الذي يقوم به النحل في عقد الثمار وجودتها.

ويختتم المقبالي حديثه قائلا: إن العسل يعتبر غذاء ودواء للإنسان في الوقت نفسه، ولذا نشكر وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه على دعمها المتواصل لمربي خلايا نحل العسل من خلال توفير الإرشاد والتوعية وعلاجات للنحل.

تلقيح زهور الأشجار

وأما محمود بن سعيد الكلباني فيقول: إن النحل مكرم عند الله سبحانه وتعالى وقد ذكر في القرآن الكريم وهو هبة من الله للإنسان، وخاصة أن النحل يساعد على تلقيح زهور الأشجار لتنتج وتعطي الثمار المستفيد منها الإنسان والحيوان على حد سواء، وبالتالي لا بد للإنسان من تربية خلايا نحل العسل والحفاظ عليها والعناية بها.

وأضاف: إنني منذ الصغر توجد لدي هواية تربية خلايا نحل العسل وقد كنت أبحث عنه في الجبال والأشجار وأقطف العسل منه لنأكله مع الأهل والأقارب والجيران، ولقد تعلمت من مهنة تربية خلايا نحل العسل عالما من الجد والعمل والعطاء فنحل العسل مضرب المثل في الجد والعطاء والمثابرة.

وأشار إلى أن تربية خلايا نحل العسل تعتمد كل الاعتماد على البحث والسفر المستمر إلى مواقع المراعي والأعشاب والزهور، وتتم عملية فرز العسل من الخلايا عن طريق استخراج العسل من أقراص الشمع ويتم الفرز آليًا أو يدويًا، وغالبًا ما يكون الفرز في برميل خاص للعسل وبه مروحة توضع فيه إطارات العسل لإدارة براويز العسل وبالتالي يعمل على إخراج العسل من الشمع ووضعه في علب زجاجية وبعدها يتم بيعه للناس الراغبين في شراء العسل، وإقبال الناس لشراء العسل يتفاوت من مكان إلى آخر وذلك على حسب المقدرة المالية للأشخاص.

ويختتم الكلباني حديثه قائلا: إنني أدعو وأشجع إخواني الشبابفي مختلف ولايات سلطنة عمان على العمل في مهنة تربية خلايا نحل العسل وخاصة أنها مهنة تدر رزقًا طيبًا للأشخاص الذين يعملون بها ومن خلالها يتعلم الشباب الجدية والتفاني والإخلاص في العمل والتضحية من أجل الآخرين والعمل بروح الفريق الواحد.

omandaily