مال واقتصاد

توقيع اتفاقية حجز الأرض لمشروع ''هايبورت الدقم'' لإنتاج الهيدروجين الأخضر باستثمارات عُمانية بلجيكية

الثلاثاء 28 سبتمبر 2021

وقعت الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة أمس، اتفاقية حجز الأرض لمشروع شركة هايبورت الدقم؛ لإنتاج الهيدروجين الأخضر، وهو المشروع المشترك في قطاع الطاقة البديلة بين 'أوكيو' ومجموعة ديمي البلجيكية.

وتتيح الاتفاقية لهايبورت الدقم المضي قدمًا في الأعمال الهندسية التحضيرية وجمع بيانات الموقع لإنشاء مشروع الهيدروجين الأخضر والأمونيا في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم. وقد وقع الاتفاقية نيابة عن الهيئة معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي رئيس الهيئة، فيما وقعها عن هايبورت الدقم الدكتور سالم بن سيف الهذيلي الرئيس التنفيذي لقطاع الطاقة البديلة في 'أوكيو' رئيس مجلس إدارة شركة هايبورت الدقم، وألان برنارد رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لمجموعة ديمي البلجيكية.

ويقام المشروع في جزء من المنطقة المخصصة للطاقة البديلة بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم في مساحة تقدر بحوالي 150 كيلومتر مربع، ومن المقرر أن يقوم مشروع هايبورت الدقم بإنشاء محطة لتوليد الطاقة من الرياح ومحطة لإنتاج الطاقة الشمسية بقدرة مشتركة تبلغ 1.3 جيجاوات تنفّذ على مراحل قابلة للتوسع.

وتستكمل هايبورت الدقم حاليًا تركيب وتشغيل 4 صوارٍ للرياح للأرصاد الجوية ومحطتين للأرصاد الجوية الشمسية داخل الموقع للتأكد من الإمكانات الواعدة والمتميّزة للدقم طوال العام في مجال توليد الطاقة الشمسية، ومن ثم البدء في إنشاء مصنع لإنتاج الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء. ويتناسب مشروع هايبورت الدقم جيدًا مع استراتيجية السلطنة لتطوير محافظة الوسطى والمساهمة في تحقيق تطلعات الطاقة المتجددة والأهداف الأخرى لرؤية عمان 2040.

وقال سعادة المهندس أحمد بن حسن الذيب نائب رئيس الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة: 'ترحب الهيئة بهذا المشروع في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، ونتطلع لأن يكون أحد المشروعات الرائدة في إنتاج الهيدروجين الأخضر والأمونيا بالسلطنة، ونؤكد دعمنا لنجاح المشروع الذي يدعم جهود السلطنة في التنويع الاقتصادي ورؤية عمان 2040'. من جانبه، قال الدكتور سالم بن سيف الهذيلي الرئيس التنفيذي لقطاع الطاقة البديلة في مجموعة أوكيو إن اتفاقية حجز الأرض تمثل علامة فارقة أخرى في تطوير هذا المشروع المهم؛ حيث ستكون المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم مركزًا عالميًا لإنتاج الهيدروجين الأخضر الصديق للبيئة؛ يجمع بين الطاقة والتصنيع والأنشطة اللوجستية مع التركيز على جهود التخلص من الكربون وإنتاج الكهرباء. وأضاف أن هناك العديد من الجوانب التي تجعل منطقة الدقم وجهة جذابة وتنافسية للمشاريع المتجددة، ومن ذلك: الموارد المتجددة الممتازة والبنى الأساسية الحالية جنبًا إلى جنب مع ربطها مستقبلا بالشبكة الوطنية. وأكد أن السلطنة تواصل ريادتها العالمية في تقديم مشاريع الطاقة النظيفة لتسريع جهود التحول في مجال الطاقة، كما تواصل أوكيو وجهاز الاستثمار العماني دعم هذا المشروع واستراتيجية الشركة الخاصة بتنمية هذا القطاع المهم.

وقال آلان برنارد رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمجموعة ديمي البلجيكية: 'يمثل مشروعنا للهيدروجين الأخضر الرائد ’هايبورت الدقم‘ أحد المشاريع المهمة التي تؤكد التزام مجموعة ديمي بتنفيذ مثل هذه المشاريع، ونرى أن هذا المشروع سيكون أحد المشاريع التي ستشجع الكثير من الجهات على التحول إلى الطاقة الصديقة للبيئة، وسيكون له دور في زيادة وتيرة المشاريع والاستثمارات في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم تحت قيادة وتوجيه الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة، ويعزز هذا الإنجاز التواجد المستدام لمجموعة ديمي في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ويساعدها على تعزيز تواجد مساهميها في ميناء الدقم'.

وكان معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي رئيس الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة قد بحث في لقائه أمس مع معالي تين فان دير سترايتن وزيرة الطاقة في مملكة بلجيكا توطين صناعة الهيدروجين النظيف والأمونيا في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم. وشهد اللقاء بحث سبل ضمان دخول منتجات الهيدروجين النظيف والأمونيا الخضراء- التي سوف تنتج في الدقم بواسطة مشروع هايبورت العماني البلجيكي المشترك- إلى دول الاتحاد الأوروبي من خلال السوق البلجيكية.

alroya