مال واقتصاد

''ثواني'' تُطلق بطاقة ''موجب'' الأولى من نوعها

الاثنين 13 سبتمبر 2021

أعلنت شركة ثواني للتقنيات، أبرز الشركات الناشئة المتخصصة في توفير حلول الدفع الإلكتروني، عن إطلاق أول بطاقة مُسبقة الدفع في عُمان وتحمل اسم 'موجب مسبقة الدفع'، وترتبط هذه البطاقة بمحفظة ثواني الافتراضية 'موجب' وتوفر للمستخدمين حلاً آمناً وموثوقاً لإتمام عمليات الدفع والمُعاملات داخل وخارج السلطنة، وجاء إطلاق البطاقة بالتعاون مع كل من بنك ظفار و'فيزا'، الشركة الرائدة عالمياً في مجال تكنولوجيا المدفوعات الرقمية.

وقال ماجد العامري المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة ثواني للتقنيات: 'يُعد إطلاقنا لبطاقة 'موجب مسبقة الدفع' مُسبقة الدفع ترجمة حقيقية لالتزامنا بتزويد المستخدمين بخدمات مالية إلكترونية ميسرة وعالية الجودة'. وأضاف: 'وهذه البطاقة هي أحدث إضافة إلى قائمة المنتجات والخدمات التي نقوم بتطويرها وتوفيرها والتي تضمن جميعها الحفاظ على سرية وأمان معلومات المستخدمين وتتماشى جميعها مع قواعد ومعايير السرية المُطبقة محلياً ودولياً. ونثق أن هذه البطاقة ستحظى بقبول كبيرٍ من قبل العائلات والطلاب والموظفين على حدٍ سواء بفضل سهولة استخدامها وما تقدمه لهم من مزايا تنافسية متعددة. كما أن بإمكان المستخدمين استخدامها في جميع المتاجر التي تتوفر لديها ميزة الدفع الإلكتروني سواء داخل السلطنة أو خارجها'.

ولضمان تحقيق أعلى مستويات السرية، لا تحمل بطاقة 'موجب مسبقة الدفع' أي معلومات مصرفية كرقم البطاقة ورمز التحقق CVV، ويمكن طلبها بكل سهولة من تطبيق ثواني مع إمكانية توصيلها إلى المستخدم في أرجاء السلطنة. كما تخطط شركة ثواني للتقنيات لإطلاق منتجات وخدمات جديدة خلال الفترة المقبلة تدمج جميعها بين الحلول المصرفية وتقنيات الدفع الإلكتروني إذ تواصل جهودها لمواكبة أحدث التطورات التي يشهدها العالم في مجال التحول الرقمي.

وقال الدكتور طارق طه رئيس مجموعة التجزئة المصرفية في بنك ظفار: 'نحرص دائماً على تطوير بيئة مرنة وآمنة للخدمات المصرفية والمدفوعات الرقمية بالسلطنة من شأنها تعزيز مزايا منتجات التقنيات المالية الجديدة. ويسعدنا التعاون مع ثواني للتقنيات في إطلاق أول بطاقة مسبقة الدفع من نوعها في المنطقة تنفرد بتصميمها الذي لا يتضمن رقم بطاقة أو رمز التحقق من البطاقة CVV'. وأضاف: 'وتُعد بطاقة 'موجب مسبقة الدفع' إضافة مميزة وقيمة لقائمة تقنيات ووسائل الدفع الميسرة المتاحة للجميع فهي متوفرة معهم أينما كانوا على هواتفهم النقالة. كما أنها ستساهم في تمكين العملاء من إتمام عمليات الشراء سواء من المتاجر أو على الإنترنت وخلال السفر وكل ذلك مع ضمان حماية معلومات حسابهم الأساسي'.

alroya