مال واقتصاد

''بيئة'' تستكمل حملة ''عمان تستاهل'' للتوعية بأهمية المحافظة على البيئة

الخميس 2 سبتمبر 2021

أعادت الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة 'بيئة' إطلاق حملة 'عمان تستاهل'، في إطار جهودها لتعزيز الوعي البيئي. وتهدف الحملة- التي عاودت الانطلاق من محافظة ظفار- إلى التوعية بأهمية المحافظة على البيئة ومكافحة السلوكيات والممارسات السلبية والضارة بالبيئة من خلال الرمي العشوائي إضافة إلى ترسيخ السلوكيات الإيجابية نحو البيئة، وتعكس رسالة الحملة الرئيسية 'الجاني لا يزال طليقاً' والوسم الخاص بالحملة (#مطلوب_للعدالة) فداحة الأفعال التي يقوم بها مرتكبو مثل هذه الممارسات أسوة بمرتكبي الأفعال المجرمة قانوناً.

وتركز حملة 'عمان تستاهل' التي تقام بالتعاون مع العديد من الشركاء ومؤسسات مجتمعية على أهمية المحافظة على نظافة الأماكن السياحية خاصة بعد رصد العديد من الظواهر السلبية من زوار محافظة ظفار والاستياء المجتمعي من هذه الممارسات حيث طالب العديد من أفراد المجتمع عبر وسائل التواصل الاجتماعي بضرورة تشديد العقوبات على مرتكبي مثل هذه الممارسات بل وشدد الكثير منهم على أهمية إنشاء شرطة بيئية لمراقبة الأماكن السياحية ورصد مثل هؤلاء المخالفين في مختلف محافظات السلطنة ومحافظة ظفار بشكل خاص.

وقال أنور بن ياسر الخنبشي ضابط توعية وتواصل مجتمعي بشركة بيئة إن إطلاق النسخة الثانية من حملة 'عمان تستاهل' يأتي في إطار جهود شركة بيئة لتعزيز الوعي البيئي ومكافحة الظواهر السلبية الضارة بالبيئة، مشيرا إلى أن 'بيئة' تعمل على تعزيز الشراكة مع المجتمع وتعوِّل على وعي الجمهور بأهمية المحافظة على البيئة والتي تعد إحدى الركائز الأساسية التي تعمل عليها بيئة؛ وذلك من أجل التقليل من الآثار الضارة لممارسات التخلص من النفايات والتشجيع على تبني ممارسات التخلص الآمن والصحيح من مختلف النفايات في المواقع السياحية. وأضاف الخنبشي: 'يتزامن إعادة إطلاق هذه الحملة مع الاستياء المجتمعي من الممارسات اللا مسؤولة من قبل بعض زوار محافظة ظفار هذا العام والتي عبر عنها أبناء المجتمع عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي'.

ويشكل التلوث البيئي تحديا كبيرا على المستوى العالمي حيث يتسبب في الاحتباس الحراري، ويعتبر الاحتباس الحراري من أكثر المشاكل البيئية التي يهتم بها العلماء حاليًا، وينشأ الاحتباس الحراري نتيجة وجود غازات معينة في الغلاف الجوي يطلق عليها اسم الغازات الدفيئة (Greenhouse gases) والتي تسمح بمرور الضوء إلى سطح الأرض ولكنها تمنع الحرارة من الخروج من الأرض.

alroya