مصرفي

بنك نزوى يُحقق نتائج إيجابية في الربع الأول.. ويُمهد الطريق نحو استراتيجية النمو لعام 2025

الاثنين 17 مايو 2021

يُرسخ بنك نزوى مكانته الرائدة في طليعة المبتكرين في المنتجات المالية الإسلامية في ضوء تنامي الإقبال على الصيرفة الإسلامية، وذلك عبر التركيز على تعزيز خدمة العملاء ودعم المؤسسات الوطنية، حيث وضع البنك استراتيجيـة للنمو لعام 2025 تماشياً مع أهداف رؤية 'عُمان 2040'، واستنادا على خبراته الواسعة ومعرفته العميقة بمجال الصيرفة الإسلامية ومستجداته. وكنتيجة لذلك فقد حقق البنك أداءً استثنائيا في نتائجه المالية للربع الأول المنتهي في 31 مارس 2021 وذلك؛ تتويجاً لمسيرته الناجحة واستراتيجياته التي ينتهجها.

وشهد عام 2020 استحواذ الأصول المصرفية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية على 14.5 في المائة من إجمالي الأصول المصرفية في السلطنة، وهو رقم من المتوقع أن يرتفع؛ حيث كان بنك نزوى مساهماً مهمًا في هذه النسبة، وانعكاساً لمسيرته الناجحة نحو النمو، حقق بنك نزوى أداءً جيداً بالرغم من التحديات غير المسبوقة التي يشهدها العالم؛ حيث حقق صافي ربح لثلاثة أشهر قدره 3.009 مليون ريال عُماني، مما يُشير إلى نمو بنسبة 8 في المائة بعد خصم الضرائب للفترة المنتهية في 31 مارس 2021، مقارنة مع 2.78 مليون ريال عُماني في نفس الفترة من عام 2020. وارتفع إجمالي أصول البنك بنسبة 18 في المائة ليصل إلى 1252.11 مليون ريال عُماني مقارنة مع 1058.89 مليون ريال عُماني في العام السابق. ويجسد إقبال العملاء المتزايد ارتفاع محفظة ودائع العملاء بنسبة 14 في المائة لتصل إلى 956.6 مليون ريال عُماني مقابل 837 مليون ريال عُماني على أساس سنوي. وارتفع تمويل البنك للعملاء بنسبة 19% ليصل إلى 1047.2 مليون ريال عُماني للسنة المنتهية في 31 مارس 2021 مقارنة مع 880.5 مليون ريال عُماني في عام 2020.

وقال الشيخ خالد بن عبدالله الخليلي رئيس مجلس إدارة بنك نزوى: 'نفتخر بدورنا الريادي في قيادة نمو وتطور قطاع الصيرفة الإسلامية بالسلطنة، وزيادة مستوى الوعي حول مزاياها المختلفة التي تعود بالنفع على المجتمع والاقتصاد الوطني على حدٍ سواء. وخلال رحلتنا الممتدة لسبعة أعوام، لطالما حظي القطاع بقبولٍ مستمر ومتزايد من قبل الأفراد والشركات الذين يرغبون في الاستثمار في حلول مصرفية متوافقة مع الشريعة والاستفادة من مزاياها. وفي بنك نزوى عملنا جاهدين على مواصلة تعزيز نمو قطاع الصيرفة الإسلامية بالسلطنة مستندين إلى استراتيجيتنا التي تركز على مواصلة الاستثمار في المنتجات والخدمات والتقنيات. ونؤمن أن إيجاد قيمة للمساهمين هو أمر يمكن تحقيقه فقط من خلال وضع موظفينا وعملائنا ومجتمعاتنا في مقدمة أولوياتنا في كل ما نقوم به من أعمال'.

وكونه البنك الإسلامي الرائد والأسرع نمواً في السلطنة، يضع البنك ثلاثة استراتيجيات عامة للعام 2021، حيث ترتكز على تنمية رأس المال، والمساهمة في دعم الأولويات الوطنية ودفع عجلة التنمية الإقتصادية. وبالاستفادة من التحديات التي فرضتها الجائحة على البنوك التقليدية سيسعى البنك إلى تعزيز الاستفادة من مزايا الصيرفة الإسلامية وضمان تحقيق النمو بالرغم من الظروف الاستثنائية.

ويتميز بنك نزوى بمرونة عالية في التكيف مع التحديات والأوضاع المتغيرة التي يشهدها السوق ويعزى ذلك؛ إلى منهجية عمله المصممة لمواجهة التأثيرات غير المسبوقة مع دعم جهود انتعاش الاقتصاد المحلي، ويسعى البنك إلى تحقيق ذلك من خلال محفظته المتنامية والمتنوعة والتي تندرج تحت مجموعة الخدمات المصرفية للشركات، وأيضا دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتلبية الاحتياجات المتزايدة للشراكة بين القطاعين العام والخاص، علاوة على توفير خيارات تمويل تجارية لمساعدة الشركات على تحقيق أهدافهم المنشودة.

وأضاف الشيخ خالد الخليلي:' يلتزم بنك نزوى في دعم الجهود الوطنية الرامية إلى تحقيق رؤية عُمان 2040، حيث لاقت جهود البنك في هذا الصدد خلال العام الماضي إشادة واسعة، وسيمضي البنك قدما نحو تعزيز تجربة الصيرفة وإثراءها من خلال تقديم منتجات تمويلية مبتكرة ومتوافقة مع الشريعة الإسلامية ترقى لتطلعات العملاء من الشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وأيضا الجهات الحكومية، وفي الوقت نفسه سيبذل البنك جهودا دؤوبة لضمان استمرار نمو صناعة الصيرفة الإسلامية بثبات. وسعيا لتحقيق رؤيتنا للعام المقبل وضع البنك استراتيجيات تنسجم مع الأهداف الموضوعة للقطاع المصرفي والتي ستدعم مسيرة البنك نحو تحقيق الإنجازات التي يصبو إليها لعام 2025 مع الأخذ بعين الاعتبار رؤية عُمان 2040. وأضاف:' تماشياً مع استراتيجية البنك الخمسية حتى عام 2025 ، سيزيد بنك نزوى رأسماله بمقدار 75 مليون ريال عُماني في عام 2021؛ لدعم المرحلة التالية من النمو وتعزيز العوائد للمساهمين'.

يُشار إلى أن بنك نزوى يعكف على إحداث تغيير إيجابي في المشهد الاقتصادي حيث تسهم استراتيجياته نحو النمو والتطوير لعام 2025 في خلق مستقبل مشرق للسلطنة وإيجاد اقتصاد إسلامي متين ومستدام.

alroya